سيدة عراقية تعمل على اعادة تدوير كل ماده انتهى استلاكها

الوان الرافدين/ محمد حسن

سيدة عراقية ديوانية تعمل منذ سنوات طويلة على الأستفادة من أبعاد وأفكار موهبتها لتعمل على إعادة تدوير كل مادة أنتهى أستهلاكها لتقوم برسم فكرة ومن ثم إعادتها للخدمة من خلال مخيلتها الخاصة التي أستمدت خطوطها من متابعتها المستمرة لكل العاملين بهذه المهنة في العالم حيث تؤكد ميعاد بأنها تعود بمردود جيد لسيدات لا يجدن العمل وكذلك ممكن أن تكون هدايا جميلة لو أرادت أحداهن تقديمها لصديقة ولا تملك المال الكافي لشراءها .

حيث بيتها لو فكر أحدهم بدخوله سيتفاجأ بعدد المصنوعات التي عملت عليها ومخزن المواد المستهلكة التي تتهيأ ميعاد لإعادتها للعمل من جديد.

ولم تقف في الظرف الراهن للبلد ومواجهة خطر كورونا بدون مبادرة بل عملت على تصنيع أقنعة وقائية للطواقم الصحية في الديوانية مجانا وطوعا منها بعد تزويدها من قبل أحد أطباء المحافظة بالمواد المستخدمة في الصنع.

One thought on “سيدة عراقية تعمل على اعادة تدوير كل ماده انتهى استلاكها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: