لبؤة تقتل والد أشبالها في حديقة حيوان أميركية

قتلت لبؤة والد أشبالها الثلاثة عندما أطبقت فكيها على رقبته في حديقة حيوان إنديانابوليس الأميركية في هجوم لم يتمكن العاملون في الحديقة من فهم أسبابه بعد.

وقالت حديقة الحيوان في بيان إن الزوجين كانا يعيشان سويا في الحديقة منذ ثماني سنوات وأنجبا الأشبال الثلاثة عام 2015، ولم يلحظ العاملون في الحديقة أي عدوانية بينهما.

وقال ديفيد هاغان القائم على الحديقة إن الحادث أصاب الحراس بالصدمة، مضيفا أن السبب قد لا يعرف على الإطلاق.

وأضاف هاغان أن العاملين في الحديقة “بنوا روابط وثيقة مع الحيوانات، لذا فإن أي خسارة تؤثر علينا كثيرا. بالنسبة للكثير منا، فإنه أشبه بفرد من الأسرة”.

وقالت الحديقة في بيانها إن العاملين انتبهوا لصدور “قدر غير عادي من الزئير” من قفص الأسود الاثنين الماضي ووصلوا ليجدوا شجارا بين اللبؤة زوري البالغة من العمر 12 عاما وزوجها الأسد نياك البالغ من العمر 10 سنوات.

وقال هاجان إن اللبؤة “كانت تهاجم نياك من الرقبة. وصل الحراس وشاهدوا ما يجري وقاموا بمحاولة لفصل الاثنين. لكنها واصلت خنق نايك من الرقبة حتى توقف عن الحركة”.

وأظهر تشريح للجثة أن الأسد توفي مخنوقا جراء جروح في الرقبة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: