محاكمة نيوزلندي تجسس على حمامات سفارة بلاده

يخضع مسؤول نيوزلندي للمحاكمة في بلاده بتهمة زرع كاميرا في حمامات سفارة بلاده في واشنطن.

وكانت السلطات النيوزلندية قد عثرت في 2017 على كاميرا مخبأة في مخارج التهوية لحمامات السفارة.

واتهمت النيابة العامة النيوزلندية الفريد كيتنغ الذي كان أعلى مسؤول رسمي في السفارة وقائدا سابقا للبحرية النيوزلندية، بعدما عثرت على آثار حمضه النووي على شريحة التخزين (SD card).

وتجرى المحاكمة في محكمة مقاطعة أوكلاند بنيوزلندا، حيث انتظرت النيابة لحين رفع الحصانة عنه خلال عمله في السفارة والبحرية النيوزلندية.

وقال كيتنغ خلال المحاكمة إنه غير مذنب، رافضا الإدلاء بأي تصريح إعلامي حتى لا يؤثر على مسار القضية وفقا لشبكة “سي أن أن”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: