ارتفاع معدلات الانتحار في العراق

رشا الأمين

سجلت مكاتب مفوضية حقوق الإنسان في محافظات ذي قار والنجف وبابل ارتفاعا في حالات الانتحار بين شريحة الشباب، منذ بداية 2019 وحتى شهر سبتمبر الجاري، وسط مطالبات للحكومة بالمساهمة في وضع حلول جذرية للأسباب التي تدفع للأقدام على الانتحار.

وحذر مدير المكتب داخل عبد الحسين، في سياق مقابلة مع راديو سوا، من تجاهل إيجاد حلول للمشكلات التي تعاني منها المجتمعات كالبطالة وانتشار المخدرات، فضلا عن الابتزاز الإلكتروني الذي تتعرض له الفتيات.

وتحدث عبد الحسين عن تسجيل 32 حالة انتحار منذ بداية العام، بعدما سجلت 52 حالة في عام 2018.

ووفقا لعبد الحسين، فإن المفوضية تعكف حاليا على إعداد دراسة عن أسباب انتشار الانتحار في الجزء الشمالي من ذي قار وبقية المحافظات الجنوبية، رغم أنها مناطق لم تشهد عمليات تهجير أو قتل أو احتلال من مسلحي داعش.

وفي النجف، قال مدير مكتب مفوضية حقوق الإنسان فرزدق الصكبان، إن التحفظ الديني في المدينة لم يمنع 15 شخصا من الإقدام على الانتحار منذ بداية 2019،

وأوضح أن “انتشار المخدرات والابتزاز الإلكتروني وتهديد النساء بالفضائح، فضلا عن الأعاب الإلكترونية كانت الأسباب الرئيسية” التي دفعت الضحايا لوضع حد لحياتهم.

مدير مكتب مفضوية حقوق الإنسان في محافظة بابل، أحمد العطار، أشار إلى أن أحياء المحافظة ما عادت تستغرب سماع انتحار شاب أو شابة أرعبتهما الفضيحة، مضيفا أن الشرطة المجتمعية نجحت في إفشال 10 محاولات انتحار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: