الاعرجي يصادق على صفقة فساد في وزارته بتنصيب مدير فاسد للكمارك

1٬268 views مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 6 سبتمبر 2017 - 4:00 مساءً
الاعرجي يصادق على صفقة فساد في وزارته بتنصيب مدير فاسد للكمارك

واح / بغداد

عراب الداخلية المخضرم يغري الاعرجي بصفقة فساد بملف الضباط

في الوقت الذي يستعرض وزير الداخلية، قاسم الاعرجي، بعضلاته، امام وسائل الاعلام، من خلال تفقد السيطرات، وافتتاح الجوازات، لكن غَفل عن العصابات الموجودة داخل وزارته، ويبدو انه انحرف عن المسار، الذي صحح جزء منه الوزير السابق الذي ينتمي لنفس الكتلة السياسية، المنبثقة من الخط الديني الجهادي، ولقد سجلنا عليه نقطة انزلاق خطيرة في منعطف فساد كبير، ان كان يدري بها فهي مصيبة وان لا يدري، نكتب له ونترقب الاجراء.

عاد ابو المالات وانسدت كل الملفات!! استبشر العراقيون خيراً عندما ولى عدنان الاسدي، من وزارة الداخلية، وبدأ مشوار الاصلاح في هذه الوزارة، من خلال البحث في ملفات الضباط، الا انه توقف بزمن الاعرجي وصار اصلاحاً فضائياً، وتحول الى استعراض اعلامي، خالٍ من المحتوى، حيث عاد عراب الصفقات بزمن الوكيل عدنان الاسدي للواجهة من جديد للمتاجرة بالضباط من خلال توزيع المناصب ، فقام اللص (عدي سمير)، بتوزيع المناصب مستغلا العلاقة الشخصية مع وزير الداخلية قاسم الاعرجي الذي ورطه بصفقة فساد تنصيب مدير لشرطة كمارك المنطقة الجنوبية الرابعة العقيد (حيدر عبود سلمان فزع)، من خلال تنسيقه مع مكتب الوزير و”اللوبي” الخاص بالوزير الذي وافق على إسناد مناصب مهمة لعدد من الضباط المتهمين بالفساد، والصادرة بحقهم أوامر قضائية، ومجالس تحقيقية، بسبب السيل الكامل من الشكاوى التي يقيمها المواطنون بحقهم، وعلى رأسهم العقيد (حيدر عبود سلمان فزع)، الذي عوقب في وقت سابق نتيجة الفساد المالي، وتم ابعاده، فكيف يتم تفسير ذلك يااعرجي!؟

مواطنون في البصرة ورجال اعمال يطالبون وزير الداخلية قاسم الاعرجي بإلغاء امر تنصيب العقيد حيدر عبود سلمان كمدير لشرطة كمارك المنطقة الجنوبية، ويؤكدون انه كان فاسدا في البصرة وتم نقله وابعاده الى بغداد بناء على شكاوي المنتسبين والضباط والمواطنين في البصرة من جرائمه المتمثلة بالابتزاز والرشاوى. الى ذلك، قال العاملون في الموانئ والتجار في البصرة، “كان العقيد حيدر عبود مدير شؤون الداخلية في البصرة وكان نسيبه. عقيد علي محسن شياع مدير شرطة كمارك المنطقة الرابعة. والاثنان اقارب وكانوا يعملون كماشة في المنافذ الحدودية والموانئ لاصطياد وابتزاز الناس والتجار ورجال الاعمال في جنوب العراق.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة وكالة احداث العراق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.