المطالبة بانسحاب البيشمركة إلى حدود عام 2003

wait… مشاهدةآخر تحديث : الأحد 29 أكتوبر 2017 – 8:11 صباحًا

المطالبة بانسحاب البيشمركة إلى حدود عام 2003

المعارضة تطرح خيار {الإضراب العام} لإزاحة بارزاني

اشترط وفد الحكومة الاتحادية المفاوض مع ممثلي الاقليم، تنفيذا لقرار رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي إيقاف العمليات العسكرية لمدة 24 ساعة، ضرورة انسحاب البيشمركة إلى حدود عام 2003، وهو المطلب الذي قوبل بتأييد سياسي واسع، اكد اهمية الخطوات الحكومية الرامية الى السيطرة على المناطق المتنازع عليها دستوريا وقانونيا.
يأتي ذلك في وقت، تترقب خلاله الأوساط السياسية ما ستفضي إليه جلسة برلمان الاقليم اليوم الأحد، حيث يتوقع أن تجري مناقشة وحسم مصير رئيس الإقليم المنتهية ولايته مسعود بارزاني، وبينما كشفت حركة التغيير الكردية المعارضة، أمس السبت، عن أربعة خيارات لتشكيل حكومة مؤقتة في إقليم كردستان، أشارت إلى أنها تدرس إجراء “إضراب عام” لإرغام حكومة الإقليم على الاستقالة والرئيس المنتهية ولايته مسعود بارزاني على التنحي.
رئيس أركان الجيش الفريق أول ركن عثمان الغانمي، اكد في تصريح مقتضب بعد الاجتماع المشترك بين ممثلي القوات الاتحادية والبيشمركة أمس السبت: ان “الاجتماع كان إيجابياً وتم الاتفاق على صيغة معينة بشأن المناطق المشتركة” واضاف ان “الوفد الكردي عاد الى اربيل للتباحث مع مرجعياته السياسية واعطائنا الرد” مبينا ان “القوات العراقية مستعدة لتطبيق الدستور واستعادة المناطق المشتركة الى تاريخ العام 2003”.

2017-10-29

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: