انتحار عراقي وأفغاني في مخيم لجوء باليونان

ذكرت منظمة خيرية، الخميس، أن اثنين من طالبي اللجوء كانا يعيشان في سكن مكتظ باللاجئين، أقدما على الانتحار.

وأعلنت منظمة “منتدى اللاجئين” في اليونان العثور على الرجلين وهما أفغاني عمره نحو 32 عاما، وعراقي (30 عاما)، ميتين في قرية موريس القريبة من الحدود مع مقدونيا الشمالية.

وأضافت المنظمة “وصلتنا أنباء سيئة من موريس .. فقد أقدم شابين على الانتحار أمس واليوم”.

وقالت إنهما كانا يعيشان في فندق يسكنه بين 350 و400 لاجئ في موريس.

وعثر على الأفغاني الأربعاء مشنوقاً قرب جسر ليس بعيدا عن الفندق، بينما عُثر على العراقي مشنوقا في أحد ممرات الفندق.

وتقول السلطات اليونانية إن أكثر من 40 ألف مهاجر ولاجئ يعيشون غالبا في ظروف صعبة للغاية في مخيمات في العديد من الجزر اليونانية.

وتعاني اليونان من أزمة المهاجرين التي بدأت في 2015 عندما تدفق عشرات الآلاف في قوارب متهالكة من تركيا المجاورة.

ولفتت منظمة أطباء بلا حدود إلى معاناة الأطفال في مخيمات اللجوء اليونانية وعبرت عن مخاوفها من مخاطر إقدام بعض المهاجرين على الانتحار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: