بعد قرار هاري وميغان.. الملكة غضبانة بسبب تجاهل "التعليمات"

قال مصدر ملكي إن الأسرة المالكة البريطانية تشعر بالألم وخيبة الأمل بسبب الإعلان الصادم من الأمير هاري وزوجته ميغان بأنهما سيتنحيان عن أداء مهامهما الرئيسية وسيمضيان مزيدا من الوقت في أمريكا الشمالية.

وفاجأ إعلان هاري وميغان على مواقع التواصل الاجتماعي مساء الأربعاء، الملكة إليزابيث جدة هاري ووالده الأمير تشارلز ولي العهد لأنه لم يتم التشاور معهما بشأن إصدار البيان.

وقالت مصادر ملكية لصحف بريطانية إن هاري خالف أوامر واضحة من الملكة بعدم الإعلان عن هذا الأمر إلا بعد اتخاذ قرار نهائي.

وقال هاري إنه بعد أشهر من التأمل والمناقشات، قرر الزوجان أن يصنعا لنفسيهما “دورا تقدميا جديدا” بالتخلي عن المهام الملكية وتقسيم الوقت بين المملكة المتحدة وأمريكا الشمالية لإعطاء أسرتهما المساحة التي تحتاجها.

ويأمل الزوجان في تحقيق الاستقلال المادي وتأسيس منظمة خيرية جديدة مع مواصلة بعض المهام الملكية.

ووصف الزوجان الخطوة المقبلة بأنها مثيرة لكن لم يتضح بعد كيف يمكن أن يصبح الزوجان “نصف ملكيين” على حد توصيف كتاب السير الذاتية للأسرة المالكة ومن سيدفع تكاليف معيشتهما في أمريكا الشمالية.

وقارن معلقون وضع الزوجين بأزمة الملك إدوارد الثامن الذي تخلى عن العرش في عام 1936 ليتزوج المطلقة الأمريكية وإليس سيمبسون وعاش حياته في فرنسا.

وقال قصر بكنغهام إن المناقشات مع هاري وميغان في مراحل مبكرة.

وقال القصر “نتفهم رغبتهما في اتخاذ نهج مختلف لكن هذه أمور دقيقة سيستغرق حلها وقتا”.

وأعلن الأمير هاري وزوجته الممثلة الأميركية ميغان ماركل “اعتزال الحياة الملكية” في بريطانيا ليصبحا مستقلين ماليا، وذلك بعد تقارير عدة تحدثت عن توتر داخل القصر الملكي وعدم انسجام داخل العائلة بعد انضمام ميغان إليها.

وقال دوق ساكس​ وزوجته في بيان إنهما ينويان العيش بين المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأميركية، وأن هذا العام سيشكل فترة انتقالية نحو الحياة الجديدة التي وعدا بمزيد من التفاصيل بشأنها في وقت لاحق.​

وكان الأمير هاري وزوجته الممثلة الأميركية ميغان ماركل قد تزوجا في مايو 2018، في حفل ملكي شهد تدفق نحو 100 ألف شخص على بلدة ويندسور، على بعد حوالى 30 كيلومترا غرب لندن، لحضور الحفل، فيما نظمت آنذاك احتفالات في أماكن مختلفة من البلاد لمتابعة مراسم الزفاف.

وكانت تقارير إعلامية قد تحدثت عن توتر في العلاقة بين الأمير هاري وشقيقه الأكبر الأمير ويليام يعتقد أنها مرتبطة بزواج الأمير هاري من ماركل.

ولفت غياب الأمير هاري وزوجته عن احتفالات عيد الميلاد الأنظار إلى وجود خلل في العلاقة، حيث تحتفل العائلة المالكة بالأعياد سويا عادة، إلا أن الأمير اختار قضاء فترة العيد في كندا مع زوجته ورضيعهما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: