جيفري: لا تزايد في نشاط داعش بسوريا والعراق

قال المبعوث الأميركي الخاص بسوريا جيمس جيفري الخميس إن الولايات المتحدة لا تشهد تصاعدا في أنشطة تنظيم داعش في سوريا والعراق بعد أسابيع من ضربة بطائرة أميركية مسيرة قتلت القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني في بغداد.

وأضاف المبعوث الأميركي في مؤتمر صحفي بمقر الخارجية الأميركية في واشنطن أن القوات العراقية تواصل عملياتها ضد داعش من خلال الاستمرار في تبادل المعلومات بين التحالف والقوات العراقية، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة لم تلحظ تزايدا في نشاط التنظيم الإرهابي في سوريا والعراق.

وأوضح جيفري في مؤتمره الصحفي أن التحالف الدولي مستعد لنقاش مع حكومة العراق حول دور قواته، بعد أن صوت البرلمان العراقي لصالح سحب القوات الأجنبية.

وكان القيادي الثاني في التحالف الدولي ضد تنظيم داعش في العراق وسوريا الجنرال الأميركي أليكسوس غرينكويتش قد حذر الأربعاء من أن داعش يمكن أن يعود مجددا في حال انسحاب القوات الأميركية من العراق.

وأكد الجنرال غرينكيويتش خلال مؤتمر صحفي في البنتاغون أن التنظيم المتشدد “ما زال بالتأكيد يشكل خطرا” محذرا بأن “لديه القدرة على الظهور مجددا إن أزلنا الضغط عنه لوقت طويل”.

لكنه أوضح أنه لا يرى تهديدا باستعادته قوته بشكل آني مضيفا “لكن كلما أزلنا الضغط عنه لوقت أطول، ازداد هذا الخطر”.

وأشار الجنرال غرينكويتش إلى أن داعش كشف عن ضعفه الهيكلي من خلال عجزه عن استغلال التظاهرات الجارية في العراق منذ أكتوبر للمطالبة بإصلاحات سياسية.

وأوضح أن المشاركين في التحالف الدولي قاموا خلال الأشهر الماضية بتقييم وضع التنظيم بعدما خسر في مارس أراضي سيطرته في أجزاء من سوريا والعراق، إثر معارك مع القوات المدعومة من التحالف استمرت سنوات.

وكانت التحالف الدولي لقتال داعش بقيادة الولايات المتحدة قد جمد نشاطه ضد داعش في العراق، بعد مقتل القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني في غارة أميركية قرب مطار بغداد الدولي مطلع الشهر الجاري، قبل أن يستأنفها مرة أخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: