صحيفة: الفياض والمهندس شرعا بخطة ايرانية لتحويل الحشد الى “حرس ثوري عراقي”

33 views مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 24 أغسطس 2017 - 11:16 صباحًا
صحيفة: الفياض والمهندس شرعا بخطة ايرانية لتحويل الحشد الى “حرس ثوري عراقي”

واح / بغداد

قالت صحيفة العرب اللندنية، ان هناك خطة “إيرانية” لتحويل الحشد الشعبي الى حرس ثوري عراقي.

وقالت الصحيفة في تقرير لها، ان “اوساطا عراقية تداولت سيناريو خطة إيرانية لتحويل الحشد الشعبي إلى حرس ثوري عراقي على شاكلة الحرس الثوري الإيراني ورفع أعداد منتسبيه وتحسين تسليحه والارتقاء بهيكلته”.

ونقلت الصحيفة عن مصادر، قولها إن “رئيس هيئة الحشد فالح الفياض ونائبه أبومهدي المهندس شرعا بالفعل في العمل على تلك الخطّة ومناقشتها مع خبراء إيرانيين.

وسبق للفياض أن طالب البرلمان ورئيس الوزراء حيدر العبادي بتغطية مالية لقرابة مئة وخمسين ألف منتسب للحشد الشعبي، بينما المعروف أنّ التعداد الرسمي لعناصر الحشد عند إقرار قانونه في نوفمبر من العام 2016 لم يتجاوز الثمانين ألف عنصر.على حد قول الصحيفة.

وبتجاوز عدد الحشد عتبة المئة ألف عنصر يقترب من نصف عدد قوات الجيش العراقي، وهو أمر يرى فيه ساسة وعسكريون عراقيون أمرا خطرا يمهد لتحجيم دور القوات التابعة لوزارة الدفاع ولجعل الحشد بديلا للمؤسسة العسكرية وفقاً لما راته العرب اللندنية.

وأشارت الصحيفة إن “قادة الحشد يخططون لجعله قوّة عسكرية أساسية ونوعية لا سيما وأن لديه (دوائر تخصصية متقدمة على مستوى الاستخبارات والهندسة العسكرية والطبابة والاتصالات وحتى على مستوى العمليات النوعية والعمليات الخاصة، وهو في ذلك يناظر جهاز مكافحة الإرهاب من ناحية القدرات)، وفق ما جاء في بيان سابق أصدره فالح الفياض”.

ولم يستبعد مسؤول أمني عراقي سابق تحدث للصحيفة طالبا عدم التصريح بهويته، أن “تنفذ إيران مخططها بتوأمة الحشد مع الحرس الثوري”، واصفا الحشد بأنه “الابن الأصغر للحرس الثوري كون الابن الأكبر هو حزب الله اللبناني”.

وقال إن “هناك خطة إيرانية ينفذها سياسيون شيعة وقادة فصائل قريبون من إيران وقاسم سليماني قائد فيلق القدس لتوأمة الحشد مع الحرس الثوري، وقد بدأت ملامحها الأولية بالترويج لفكرة تماثل الأدوار التي ينفذها الحشد والحرس الثوري الإيراني”.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة وكالة احداث العراق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.