كرّ وفرّ في البصرة.. محتجون يغلقون شوارع المدينة والأمن يعيد فتح بعضها

فتحت القوات الأمنية في البصرة بعض الشوارع والتقاطعات في مركز المدينة بعد قطعها من قبل المتظاهرين صباح اليوم الاحد، فيما ما زالت بعض الطرق والتقاطعات مغلقة بالإطارات المحترقة من قبل محتجين.

واستعادت القوات الأمنية السيطرة على تقاطعات الكزيزة والعسكري والجمعيات وشارع بغداد وقامت بفتحها.

وأفاد مراسل “الحرة” في البصرة أن الجسر الإيطالي الرابط بين قضاء شط العرب ومركز البصرة سالك من كلا الاتجاهين وسط تواجد كثيف لقوات الأمن.

الى ذلك، تجدد التظاهرات بالقرب من بوابة حقل مجنون النفطي الواقع شمال شرق المدينة، وأقدم المتظاهرون على نصب خيم لمنع الموظفين والمركبات من الدخول والخروج للحقل.​

وأوضح المتظاهرون أن قطعهم للطرق يأتي لمنع اختيار رئيس للوزراء من قبل الاحزاب السياسية، معبرين عن رفضهم لكل المرشحين الذين يجري الترويج لهم وتداول أسماءهم.

وتوعد المتظاهرون بالاستمرار في تنفيذ الإضراب إلى حين تحقق مطالبهم.

وعاد المتظاهرون الى إغلاق تقاطع التأميم وسط مدينة البصرة بالإطارات المحترقة بعد مناوشات مع القوات الأمنية ورشقها بالحجارة.

وقال مصدر أمني للحرة إن قطع تقاطع التأميم تسبب بعرقلة وازدحام مروري كبير بحركة السير بسبب فتح الشوارع التي تؤدي إليه.

وفي سياق متصل، أعلن مكتب المفوضية العليا لحقوق الإنسان في البصرة عن بقاء 9 متظاهرين محتجزين لدى القوات الأمنية من إجمالي تسعين متظاهرا الذين أطلق سراحهم ممن اعتقلوا على خلفية احداث التظاهرات التي شهدتها المحافظة في الخامس والعشرين من تشرين الأول اكتوبر الماضي.

وأكد مدير المكتب في البصرة مهدي التميمي أنه قد تم إطلاق سراح كافة الذين اعتقلوا أثناء تظاهرهم أمام حقل الرميلة النفطي في المحافظة في وقت سابق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: