محتجو عراقيون يعتصمون في حقل نفطي احتجاجا على مرشحي الأحزاب لرئاسة الحكومة

اقتحم متظاهرون عراقيون، الاثنين، حقل غرب القرنة النفطي في محافظة البصرة الجنوبية، وفقا لما نقلته وسائل إعلام محلية.

وذكرت تقارير أن المحتجين اقتحموا الحقل النفطي واعتصموا فيه لمنع الموظفين من الدخول إليه.

وتشهد مدن عراقية في الوسط والجنوب منذ ليل الأحد تظاهرات احتجاجا على تسمية الكتل السياسية مرشحين لرئاسة الوزراء في ما يراه المتظاهرون تجاهلا لمطالبهم بتولي شخصية مستقلة رئاسة الحكومة.

وفي مدينة الناصرية بمحافظة ذي قار، قطع المحتجون الغاضبون الجسور والطرق الرئيسة في الساعات الأولى من صباح الاثنين، بحرق الإطارات ووضعها في منتصف الطريق.

وفي محافظة البصرة، قطع المحتجون طرقا رئيسية، مؤدية إلى ميناء أم قصر، وميناء الخور.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن مصادر أمنية قولها إن متظاهرين دخلوا إلى محطة نفطية تابعة لحقل غرب القرنة في قضاء الصادق شمالي البصرة، وذلك رفضا لتسمية القوى السياسية مرشحين لرئاسة الوزراء، والذين كان آخرهم مرشح كتلة البناء قصي السهيل.

وأغلق متظاهرون في بغداد مخارج ومداخل للمدينة، وشهدت منطقة الزعفرانية جنوبي شرق العاصمة احتجاجات طلابية.

وواصل طلاب المثنى إضرابا عن الدوام، بينما حضرت أعداد كبيرة في ساحات الاعتصام والتظاهر وسط المدينة، وتوجه محتجون إلى دوائر حكومية لإغلاقها.

وفي مدينة النجف، قطع المتظاهرون الطريق المؤدي إلى مدينة الديوانية.

وسقط أكثر من 400 قتيل فضلا عن إصابة آلاف، خلال الحراك الشعبي العراقي المستمر منذ الأول من أكتوبر ضد النخبة الحاكمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: