منطقة استراتيجية.. حقائق عن "جزيرة داعش الموبوءة" في العراق

13 views مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 11 سبتمبر 2019 - 10:58 مساءً
منطقة استراتيجية.. حقائق عن "جزيرة داعش الموبوءة" في العراق

أكثر من 36 ألف كيلوغرام أسقطتها طائرات التحالف الدولي الثلاثاء على “جزيرة كنعوص” التي وصفها قائد المهمات الخاصة في القوات المشتركة ميجور جنرال إيريك هيل جزيرة داعش “الموبوءة”.

ونشر التحالف الدولي شريط فيديو على تويتر يوثق الغارات الجوية وكمية القنابل التي أسقطت على المنطقة باستخدام مقاتلات F15 وF35 تابعة للتحالف بقيادة الولايات المتحدة.

وتأتي هذه الضربات ضمن عملية أطلقتها قوات مكافحة الإرهاب بالتنسيق مع التحالف الدولي سميت “التراب الأسود” وبهدف ملاحقة مسلحي داعش في منطقة كنعوص.

أين تقع جزيرة كنعوص؟

تقع قرية كنعوص على بعد نحو 30 إلى 40 كيلومترا شمال قضاء الشرقاط التابع لمحافظ صلاح الدين ويفصلها عن محافظة نينوى.

وتبعد جزيرة كنعوص أو “زور كنعوص” نحو 10 كيلومترات شمال القرية وهي منطقة مليئة بالقصب غير مأهولة بالسكان ويحيط بها نهر دجلة من كل جانب هو ما جعل السكان يطلقون عليهم اسم جزيرة.

وتسيطر قوات اللواء 51 التابعة للحشد العشائري على قرية كنعوص، لكن جزيرة كنعوص لم تكن مؤمنة بالكامل من قبل، لصعوبة الوصول إليها، وفقا لمراسل راديو سوا في صلاح الدين.

ويعتقد أن تنظيم داعش كان يمتلك العديد من المضافات في المنطقة ويستغل طبيعتها الجغرافية وكثافة الأشجار فيها للاختباء وتنفيذ عمليات ضد قوات الأمن العراقية.

موقع استراتيجي

وتحظى المنطقة بموقع استراتيجي مهم باعتبارها كانت بمثابة مفترق طرق يمكن من خلاله الوصول إلى محافظات كركوك وديالى وصلاح الدين والأنبار ونينوى، كما أن لديها اتصالا جغرافيا بمناطق قريبة من الحدود العراقية مع سوريا.

ويقول المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة العميد يحيى رسول إن “جزيرة كنعوص كانت من أهم المناطق التي يختبأ بها عناصر تنظيم داعش وكانت بمثابة مأوى أمن لهم لانهم يعتقدون أن قوات الامن العراقية لم تكن قادرة على الوصول إليهم”.

ويضيف رسول في حديث لموقع “الحرة” أن “المعلومات المتوفرة لدى قوات الأمن العراقية تشير إلى عددا من عناصر القادمين من سوريا كانوا يختبؤون في جزيرة كنعوص منذ فترة”.

ولم يعط رسول تفاصيل عن عدد عناصر داعش المتواجدين في المنطقة أو الذين قتلوا في الضربات الجوية لكنه أشار إلى أن الغارات أسفرت عن تدمير مواقع تابعة للتنظيم وتدمير مخازن أسلحة وزوارق”.

ويقول مراسل راديو سوا في صلاح الدين إن معلومات حصل عليها من مصادر موثوقة تؤكد أن أعدادا كبيرة من عناصر تنظيم داعش كانوا يتواجدون في جزيرة كنعوص.

ويضيف أن “عددا من مسلحي داعش حاولوا الهروب الى مناطق جبلية وعرة قريبة باستخدام الزوارق لكن الغارات أجهزت عليهم”.

و لا يزال تنظيم داعش يحتفظ بخلايا نائمة تنشط في بعض الأحيان وخصوصا في المناطق الصحراوية الحدودية مع سوريا، ولا تزال قادرة على تنفيذ اعتداءات مماثلة.

وتشارك القوات الأميركية في عمليات عسكرية إلى جانب القوات العراقية في المناطق الصحراوية الحدودية لملاحقة الخلايا النائمة لتنظيم داعش.

وكان للتحالف الدولي دور كبير في دعم القوات العراقية خلال معاركها لطرد تنظيم داعش من البلاد، وإعلان “النصر” عليه في نهاية العام 2017، بعد أكثر من ثلاث سنوات من المعارك الدامية.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة وكالة احداث العراق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.