بسبب الاجراءات الروتينية والاهمال رفيف تفارق الحياة في مستشفى الديوانية

38 views مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 24 يوليو 2019 - 9:00 مساءً
بسبب الاجراءات الروتينية والاهمال رفيف تفارق الحياة في مستشفى الديوانية

فارقت الطفلة رفيف ذات العامين والنصف الحياة في مستشفى الديوانية التعليمي بعد ان حشر (لب جوز) في المجرى التنفسي لها، بسبب الاهمال والاجراءات الروتينية لعملية الإحالة.

وقال والد الطفلة حيدر، ” ان رفيف ابتلعت وبطريق الخطأ (لب جوز) يوم الاحد الماضي و تعرضت للاختناق فاضطررنا لاسعافها الى صالة الطورائ التابعة مستشفى الديوانية التعليمي .

واضاف، ” قام الكادر الموجود في صالة الطورائ بمحاولة اسعاف ابنتي بقدر المستطاع لكنهم كانوا عاجزين عن اخراج ما حشر في مجراها التنفسي، مما اضطرهم الى الاتصال بالطبيب الخفر الدكتور (أ) لكنه لم يأتي للكشف عن الحالة ، مشيرا الى أن ذلك الطبيب كان يدير الامور “غيبياً” ونقلاً عن طريق الهاتف، رغم ابلاغه بأن الحالة حرجة جداً وتستدعي حضوره.

واكمل حيدر، ” استمرت الإجراءات ما يقارب ساعة كاملة حتى الساعة ( 11 ليلاً ) بعدها اتصل الطبيب الخفر وطلب تحويلها لمستشفيات اخرى مثل مستشفى الصدر او مدينة الطب، كونها تحتوي جهاز الناظور الذي تخلوا منه مستشفى الديوانية، مما اضطرنا على الموافقة ولكن بعد يتم استحصال موافقة المستشفيات المذكورة قبل اسعافها.

وأردف قائلاً، ” رفضت مستشفى الصدر استقبال ابنتي وعندها كنا مضطرين لنقلها الى مدينة الطب والساعة قاربت ال (12 ليلاً ) ورغم بعد المسافة عن بغداد حيث يقارب الطريق من ساعتين حتى الوصول الى اننا لا نملك اي خيار أخر .

واشار، إلى ان ابنته بقيت ترتجف وتتنفس على الاوكسجين حتى توفيت قبل نقلها بسبب تأخير عملية نقلها كون المستشفى رفض نقلها بسيارة الاسعاف وحتى ولو كان ذلك على حسابنا الخاص.

من جانبه اعلن مدير مستشفى الديوانية الدكتور محمد مراد عن تشكيل لجنة تحقيقية بوفاة الطفلة رفيف.


وقال مراد ، إنه يتابع حيثيات الحادث، مؤكدا أنه تم تشكيل لجنة تحقيقية بوفاة الطفلة رفيف.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة وكالة احداث العراق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.