إسرائيل تستهدف "عشرات المواقع التابعة للحكومة السورية ولإيران" في سوريا

طائرة إسرائيليةمصدر الصورة
AFP

Image caption

الطائرات الإسرائيلية ضربت دمشق بالصواريخ من فوق الجولان المحتل ومن داخل لبنان

أعلن الجيش الإسرائيلي أنه قصف عشرات الأهداف “التابعة للحكومة السورية وإيران” داخل الأراضي السورية، في الساعات الأولى من صباح الأربعاء ردا على صواريخ أطلقت الثلاثاء من سوريا على إسرائيل.

وقال أفيخاي أدرعي، المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي على تويتر “أغارت طائرات حربية قبل قليل على عشرات الأهداف العسكرية التابعة لفيلق القدس الإيراني والجيش السوري داخل الأراضي السورية، تشمل صواريخ أرض-جو ومقرات قيادة ومستودعات أسلحة وقواعد عسكرية وذلك ردا على اطلاق الصواريخ أمس من سوريا نحو إسرائيل”.

وأكدت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) وقوع الهجمات الإسرائيلية، والتي تمت بطائرات حربية استهدفت العاصمة دمشق وضواحيها من داخل الأراضي الإسرائيلية، وتحديدا من ناحية الجولان المحتل، ومن فوق مرجعيون في لبنان.

وأضافت أن أحد الصواريخ ضرب منزلا ودمره مما أدى لإصابة عائلة من أربعة أفراد.

  • إسرائيل “تسقط” أربعة صواريخ قادمة من سوريا وسماع “دوي انفجارات” في مطار دمشق
  • قتلى جدد في غارات إسرائيلية على غزة وحركة الجهاد تطلق عشرات الصواريخ

في صنداي تايمز: “حرب خفية” بين إسرائيل وإيران في سوريا

وقالت سانا إن “أنظمة الدفاع الجوي السوري تصدت للهجوم وأسقطت عددا من الصواريخ الإسرائيلية فوق العاصمة دمشق”.

وذكرت تقارير محلية أن انفجارا قويا سمع في المدينة. كما أظهرت الصور على وسائل التواصل الاجتماعي عددا من الحرائق في مواقع بالعاصمة السورية.

وبرر المتحدث الإسرائيلي هذه الغارات بأنها تأتي ردا على هجمات إيرانية من سوريا، وقال “الهجوم الإيراني على الأراضي الإسرائيلية، أمس الثلاثاء، من خلال إطلاق صواريخ تم اعتراضها يعتبر دليلا واضحا للسبب الحقيقي (لوجود) إيران في سوريا”.

وأضاف “وضع إيران بات يشكّل خطرا على أمن إسرائيل، وعلى الاستقرار في المنطقة، وعلى النظام السوري”.

وحمَل أدرعي في سلسلة تغريداته “النظام السوري” مسؤولية أي هجمات ضد إسرائيل من أراضيه، مؤكدا أن الجيش الإسرائيلي “مستعد لكل السيناريوهات”.

وقد شنت إسرائيل مئات الغارات على الأراضي السورية منذ اندلاع الازمة السورية في عام 2011، معللة ذلك بمنع إنشاء “قواعد عسكرية” إيرانية هناك والحيلولة دون وصل الأسلحة الايرانية إلى حزب الله اللبناني.

ولكن مراسلة بي بي سي في القدس، باربرا بليت آشر، تقول إن هذه الغارات هي الأكبر حتى الآن.

ونقلت عن مسؤول إسرائيلي قوله إن إسرائيل قررت الرد بقوة بهدف توجيه رسالة مفادها ان قواعد اللعبة تغيرت، وأن اي هجوم من سوريا مهما كان صغيرا يؤدي إلى رد بهذه القوة.

ما الذي قالته إسرائيل؟

كتب على موقع تويتر تقول إن الهجمات استهدفت مواقع عسكرية تابعة لفيلق القدس الإيراني والجيش السوري.

وقال الجيش الاسرائيلي إن “النظام السوري مسؤول عن العمليات التي تقع على التراب السوري” وحذره من “السماح بأي هجمات على إسرائيل مستقبلا”.

وفيلق القدس هو الذراع الخارجي لقوات الحرس الثوري الإيراني.

ولم تستهدف نظام الدفاع الجوي الروسي المتطور أرض جو الذي نشرته روسيا قرب القاعدة الروسية في حميميم على الساحل السوري.

ما الذي قالته سوريا؟

وكالة الأنباء السورية الرسمية قالت إن “”أنظمة الدفاع الجوي السوري تصدت للهجوم وأسقطت عددا من الصواريخ الإسرائيلية فوق العاصمة دمشق”.

وأضافت أن الهجمات انطلقت من الأراضي الفلسطينية واللبنانية.

وقد استهدفت إسرائيل العديد من المواقع في سوريا بطائرات في المجال الجوي اللبناني.

قالت السلطات السورية أن مدنيين اثنين قتلا في الغارات الإسرائيلية. ولكن المرصد السوري لحقوق الإنسان الموجود في بريطانيا قال إن 11 جنديا بينهم 7 أجانب قتلوا في الغارات.

ماذا عن إيران؟

لم يصدر عن السلطات الإيرانية أي تعليق على الغارات الإسرائيلية.

ما هو فيلق القدس؟

يأتمر فيلق القدس بأوامر مباشرة من المرشد الأعلى علي خامنئي، ويقوده الجنرال قاسم سليماني، الذي يعتقد أنه أكثر من مجرد قائد عسكري.

ومنذ سقوط نظام الرئيس العراقي، صدام حسين، في 2003، كثف فيلق القدس نشاطاته في الشرق الأوسط، إذ يوفر التمويل والأسلحة والتدريب للجماعات الموالية لطهران.

ويستعمل الفيلق الأساليب الحربية غير التقليدية مثل الغارات بالطائرات المسيرة والهجمات الالكترونية لتجاوز تفوق أعدائه في الأسلحة التقليدية.

في أبريل/ نيسان، صنف الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الحرس الثوري الإيراني، بما فيه فيلق القدس، في خانة المنظمات الارهابية، وهي المرة الأولى التي يصنف فيها رئيس أمريكي قوات حكومية لدولة أخرى في قائمة الارهاب.

ويقدر الجيش الأمريكي تعداد فيلق القدس بنحو 5 آلاف شخص.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: