الحرب في ليبيا: "عشرات القتلى والجرحى" في غارة جوية على مركز لاحتجاز المهاجرين في تاجوراء بطرابلس

وكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة عبرت عن "قلق بالغ" من نتائج الضربة.مصدر الصورة
Reuters

Image caption

وكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة عبرت عن “قلق بالغ” من نتائج الضربة.

شنت طائرات حربية مجهولة غارة جوية على مركز لاحتجاز المهاجرين في العاصمة الليبية، حسبما تقول تقارير.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول بالأجهزة الصحية في طرابلس قوله إن 40 شخصا على الأقل قتلوا في الضربة التي استهدفت مركز الاحتجاز في ضاحية تاجوراء.

وحسب المسؤول نفسه، أصيب 80 شخصا في الغارة.

وتبادلت حكومة الوفاق المعترف بها دوليا والقوات الموالية للجنرال خليفة حفتر الاتهامات بتنفيذ الهجوم.

وعبرت وكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة عن “قلقها البالغ من روايات عن وفاة لاجئين ومهاجرين”.

وتظهر صور نشرها مسؤولون ليبيون مهاجرين أفارقة وهم يتلقون العلاج في مستشفى بعد الضربة.

ولم تتضح حتى الآن الجهة التي تنتمي إليها الطائرات التي شنت الغارة.

غير أن حكومة الوفاق قالت إن طائرات تابعة للقوات الموالية للجنرال حفتر قصفت مركز احتجاز المهاجرين.

ووصفت حفتر بأنه مجرم حرب، معتبرة الهجوم “جريمة شنيعة”.

إلا أن قوات حفتر ، التي تطلق على نفسها اسم الجيش الوطني الليبي، نفت أن تكون طائراتها هي التي نفذت الغارة.

ونقل عن متحدث باسمها قوله إن الميلشيات الموالية للحكومة هي التي قصفت الموقع.

ونقلت وكالة فرانس برس عن عثمان علي، المتحدث باسم الإسعاف في طرابلس قوله إن 120 مهاجرا كانوا محتجزين في الملجأ الذي أصابته الضربة إصابة مباشرة”.

وأضاف أن التقديرات المتاحة عن الضحايا “أولية وربما ترتفع الحصيلة”.

وهرع رجال الإنقاذ بحثا عن أي ناجين تحت الأنقاض.

مصدر الصورة
AFP/Getty Images

Image caption

تجمع الناس خارج مركز احتجاز المهاجرين في تاجوراء بعد الغارة عليه.

يذكر أن تاجوراء معقل للعديد من معسكرات الجيش الموالي لحكومة الوفاق الوطني التي تعترف بها الأمم المتحدة سلطة شرعية في ليبيا.

هل تشكل خسارة غريان انتكاسة لمشروع حفتر في ليبيا؟

إطلاق سراح أتراك احتجزتهم قوات حفتر في ليبيا

معركة طرابلس “بداية لحرب طويلة ودامية” في ليبيا

كيف يمكن أن تنعكس الأزمة في ليبيا على تونس؟

ويقاتل هذا الجيش القوات الموالية للجنرال حفتر التي تسعى منذ شهور للسيطرة على طرابلس.

وكانت قوات حفتر، المعروفة أيضا باسم قوات شرق ليبيا، قد أعلنت الاثنين أنها سوف تبدأ غارات جوية مكثفة على أهداف في طرابلس بعد “استنفاد وسائلها التقليدية في الحرب”.

واستعادت قوات حكومة الوفاق منذ أيام قاعدة عسكرية مهمة في غريان من قبضة قوات حفتر.

ويتخذ المهاجرون من الدول الأفريقية والعربية من ليبيا نقطة انطلاق رئيسية سعيا للوصول إلى أوروبا، خاصة إيطاليا، عن طريق البحر.

ويعيش آلاف المهاجرين في مراكز احتجاز تحت سيطرة سلطات ليبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: