مظاهرات السودان: السلطات تقر بمقتل نحو 50 شخصا في فض اعتصام القيادة العامة

السودانمصدر الصورة
Reuters

أقرت السلطات في السودان بأن حوالي 50 شخصا قتلوا، عندما هاجمت قوات الأمن المحتجين المطالبين بالديمقراطية أوائل هذا الأسبوع.

وهذا – فيما يبدو – أول إقرار بمدى العنف الذي حدث، وإن كان عدد الضحايا، الذي أقرت به السلطات، أقل بكثير مما ذكرته لجنة الأطباء المرتبطة بالمعارضة.

وتقول لجنة الأطباء المركزية في السودان إن أكثر من 100 شخص قتلوا، ولا يزال يعثر على المزيد من الجثث. واتهمت اللجنة “قوات الدعم السريع” بقتلهم.

وقالت إنه عثر على 40 جثة في مياه نهر النيل في الخرطوم الثلاثاء، إلا أن السلطات السودانية تنفي ذلك.

المليشيات في كل مكان

ويقول مراسل لبي بي سي في العاصمة الخرطوم، إن المليشيات الموالية للحكومة، والتي تتهم بمهاجمة المدنيين، تشاهد في كل مكان.

وذكرت تقارير عديدة من الخرطوم أن قوات الدعم السريع تتجول في شوارع المدينة شبه المهجورة وتستهدف المدنيين.

مصدر الصورة
Getty Images

Image caption

قوات الأمن تجوب شوارع الخرطوم

وكانت هذه القوات تعرف سابقاً باسم ميليشيا “الجنجويد”، واتُهمت بارتكاب أعمال وحشية في دارفور عام 2003.

وكانت المحادثات بين المعارضة والمجلس العسكري الانتقالي الحاكم قد انفضت أوائل هذا الأسبوع، بعد الخلاف على خطة تقضي بتسليم إدارة البلاد إلى حكومة مدنية.

ماذا قال المجلس العسكري دفاعا عن فض الاعتصام؟

دافع نائب رئيس المجلس العسكري في السودان، محمد حمدان دقلو، عن عملية فض الاعتصام أمام مقر قيادة الجيش في الخرطوم، قائلا إن “المعتصمين اخترقتهم عناصر مارقة وتجار مخدرات”.

وأضاف دقلو، الشهير باسم “حميدتي”: “لن نسمح بالفوضى ولن نرجع في قناعتنا، ويجب فرض هيبة الدولة بالقانون”.

ورفض قادة الحركة الاحتجاجية في السودان عرض المجلس العسكري الانتقالي استئناف التفاوض، قائلين إنه لا يمكن الثقة به بعد العنف الذي استخدم ضد المعتصمين.

وأكد سكان المدينة لبي بي سي أنهم يعيشون في خوف ورعب.

ما الأسباب وراء أحداث العنف الأخيرة؟

يخضع السودان لسيطرة المجلس العسكري منذ الإطاحة بالرئيس عمر البشير في أبريل/نيسان، بعد حكم استمر حوالي 30 عاما.

مصدر الصورة
AFP

وكان المعتصمون خارج مقر الجيش في وسط الخرطوم، بينما تفاوض ممثلوهم مع المجلس العسكري واتفقوا على فترة انتقالية مدتها ثلاث سنوات تتوج بالانتخابات.

لكن يوم الاثنين، اجتاحت قوات الأمن وفتحت النار على المعتصمين العزل في الساحة.

وأعلن عبد الفتاح البرهان، رئيس المجلس العسكري، أن الاتفاق مع ممثلي المعارضة قد ألغي وأن الانتخابات ستتم في غضون تسعة أشهر.

وبعد أن دعت السعودية علناً إلى استئناف المحادثات، تراجع البرهان عن قراره قال إنه لا يزال مستعدا لتسليم السلطة لحكومة منتخبة، مضيفا “نحن في المجلس العسكري نفتح أيادينا لتفاوض لا قيد فيه إلا مصلحة الوطن”.

ورفضت المعارضة الإعلان الذي أصدره المجلس العسكري.

وقال أمجد فريد، المتحدث باسم تجمّع المهنيّين الذي قاد الاحتجاجات، إنّ “الشعب السوداني ليس منفتحاً على الحوار، وليس منفتحاً على هذا المجلس العسكري الانتقالي الذي يقتل الناس، ونحن بحاجة إلى العدالة والمحاسبة قبل التحدث عن أي عملية سياسية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: