عاشت 99 عاما بأحشاء مقلوبة!

4 views مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 9 أبريل 2019 - 7:06 مساءً
عاشت 99 عاما بأحشاء مقلوبة!

لمدة 99 عاما عاشت روز بنتلي حياة عادية وماتت ميتة طبيعية، غير أن كل هذا تغير مع درس طلابي روتيني في آذار/مارس 2018.

في جامعة اوريغون للصحة والعلوم كان الطالب الشاب وارن نيلسن وأربعة من زملائه يجرون لأول مرة تشريحا لجثة ضمن دراستهم لعلم التشريح.

لكن جثة بنتلي التي أوكل تشريحها لنيلسن لم تكن جثة عادية إذ كانت المرأة إحدى الحالات النادرة لانقلاب وضع الأحشاء.

مهمة نيلسن وزملائه في ذلك اليوم، حسب ما نقلت شبكة “سي أن أن”، كانت شق التجويف الصدري لفحص القلب لكن الطلاب لم يتمكنوا من تحديد وريد ضخم يوجد عادة على الجانب الأيمن من القلب، وهو ما جعلهم يسألون أساتذتهم ليكتشفوا حالة بنتلي الفريدة.

عدا القلب، كانت الأعضاء الحيوية لبنتلي (الكبد والطحال والمعدة والأمعاء) معكوسة كما لو كان الطلاب ومدرسيهم ينظرون في مرآة.

وتصيب الحالة النادرة طفلا من بين 22 ألفا. وبسبب مشاكل القلب يعيش بين 5 و13 بالمئة فقط من المصابين بهذه الحالة بعد سن الخامسة.

وكانت الحالة الأطول عمرا من بين المصابين بهذا العيب الخلقي وصلت إلى سن 73، ما يجعل بنتلي حاملة لرقم قياسي.

وبهذا أضحت حالة بنتلي نادرة بنسبة 1 في كل 50 مليون حالة، حسب ما يفيد به الأستاذ المساعد للتشريح السريري بجامعة أوريغون كاميرون ووكر.

وحسب أسرة بنتلي فإن المرأة التي ولدت في العام 1918 وعملت ممرضة إبان الحرب العالمية الثانية، عاشت حياة صحية ولم تشتك من أية أعراض تستدعي فحصها، وبالتالي لم تعرف حالتها شديدة الندرة.

كلمات دليلية
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة وكالة احداث العراق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.