مخاوف من انتشار النفايات في الفضاء

قال خبراء إن الوقت حان لتقييم خطوات الشركات العاملة في مجال الفضاء وجهودها الرامية للمحافظة على الفضاء كمكان آمن ومستدام، وفقا لموقع “بيزنس إنسايدار” الأميركي.

وتأتي هذه الدعوة بالتزامن مع نية هذه الشركات إرسال آلاف الأقمار الصناعية الجديدة إلى الفضاء خلال العقد القادم.

ويعكف فريقان من معهد ماساشوستس التقني ووكالة الفضاء الأوروبية على وضع نظام مستقل لتقييم قرارات المشغلين عند إطلاق أقمار صناعية جديدة أو أي نوع من المركبات الفضائية.

ويهدف النظام الجديد الذي أطلق عليه اسم “تصنيف استدامة الفضاء” إلى مساءلة الشركات والحكومات عن تصرفاتها في الفضاء الخارجي مع تزايد عدد مرات الرحلات إلى هناك.

ويحاول القائمون على المشروع في النهاية الحصول على مقياس قادر على تحديد مدى اتباع أنظمة الأقمار الصناعية لإرشادات ضمان استدامة الفضاء على المدى الطويل.

ويتصور مؤيدو المشروع أن “تصنيف استدامة الفضاء” سيكون مشابها إلى حد ما لنظام الريادة في الطاقة والتصميم البيئي المعروف اختصارا “LEED” والمستخدم لتحديد كفاءة استخدام الطاقة في المباني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: