مخاوف من موجة حر في المحيط الهادئ قبالة السواحل الأميركية

أوضح باحثون من الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي أن مساحة المياه الدافئة غير المعتادة تمتد من ألاسكا إلى كاليفورنيا، وتشبه موجة حر مماثلة عطلت الحياة البحرية قبل خمس سنوات.

وقالت مصائد الأسماك في الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي إن الماء قد وصل إلى درجات حرارة تزيد على 5 درجات فهرنهايت فوق المتوسط.

وأطلق العلماء على آخر موجة حرارة في الساحل الغربي اسم “البقعة”.

وشملت آثارها انخفاض معدلات البقاء على قيد الحياة بالنسبة لصغار سمك السلمون، وتحول مزيد من الحيتان الحدباء إلى الاشتباك في معدات الصيد لأنها تصطاد أقرب إلى الشاطئ، وازهار الطحالب التي تعرقل صيد السلطعون والسمك الصدفي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: