انطلاق رالي داكار في السعودية للمرة الأولى بمشاركة 351 سائقا

نشرت في: آخر تحديث:

تستضيف السعودية بدء من الأحد وعلى مدى 12 يوما النسخة الـ42 لرالي داكار الصحراوي، الأكثر شهرة عالميا، بمشاركة 351 سائقا ينطلقون من مدينة جدة (غرب المملكة) من بينهم القطري ناصر العطية بطل العام الماضي والإسباني فرناندو ألونسو البطل العالمي السابق في سباقات فورمولا واحد.

تستضيف السعودية بدءا من الأحد وعلى مدى 12 يوما النسخة الـ42 لرالي داكار الصحراوي، الأكثر شهرة عالميا، في خطوة تأتي في ظل إستراتيجية سعودية لاستضافة أحداث رياضية عالمية مختلفة.

ويمتد الرالي على مسافة نحو 7500 كلم في مختلف أنحاء المملكة، انطلاقا من مدينة جدة على البحر الأحمر، امتدادا على الخط الساحلي الغربي للمملكة وصولا إلى مدينة نيوم المستقبلية، وعبر الصحاري المختلفة في وسط البلاد، قبل الختام في القدية غرب الرياض.

ويأمل الإسباني فرناندو ألونسو (38 عاما) في تحقيق إنجاز تاريخي بأن يصبح أول بطل عالم سابق للفورمولا واحد يفوز برالي داكار، فيما سيسعى القطري ناصر العطية إلى تكرار تتويج العام الماضي.

351 سائقا ينطلقون الأحد من مدينة جدة

وسيكون ألونسو المتوج بطلا للعالم للفئة الأولى مع رينو في العامين 2005 و2006، واحدا من 351 سائقا سينطلقون الأحد من مدينة جدة في الفئات الخمس (سيارات، شاحنات، دراجات نارية، الدراجات الرباعية ‘كواد’ والباغي المفتوحة ‘سايد باي سايد’).

ويأمل السائق الإسباني، الذي ابتعد عن سباقات الفورمولا واحد بنهاية العام 2018، أن يضيف إلى سجله المذهل في سباقات السرعة، لقب الرالي الصحراوي الذي كان يقام في أمريكا الجنوبية خلال الأعوام الماضية.

وقارن ألونسو بينه وبين الفرنسي سيباستيان لوب الذي توج بطلا للعالم للراليات تسع مرات، لكنه لم يتمكن من انتزاع لقب رالي داكار، إذ حل ثانيا عام 2017 وثالثا في العام الماضي الذي انتهى بتتويج القطري ناصر العطية بالرالي للمرة الثالثة في مسيرته.

“اعطوني بعض الرمال وسأكون سعيدا”

وعلى متن السيارة ذاتها “تويوتا هيلوكس”، سيكون العطية على موعد مع السعي إلى لقب رابع بعد 2011، 2015 و2019. وقال في تصريحات للموقع الإلكتروني للرالي قبل انطلاق المنافسات، “اعطوني بعض الرمال وسأكون سعيدا”.

ويتوقع أن يواجه العطية منافسة من الإسباني كارلوس ساينز والفرنسي المخضرم ستيفان بيتر هانسل المتوج باللقب 13 مرة (سبع مرات في السيارات وست مرات في فئة الدراجات النارية)، بينما يأمل السعودي زيد الراجحي في أن يكون منافسا على اللقب على أرض بلاده.

وقال الراجحي في تصريحات الجمعة “بالطبع سيتعين عليّ أن أكون في أفضل مستوياتي حتى أحافظ على فرصي في الفوز (…)، المملكة العربية السعودية مساحتها شاسعة ولا يمكنني أن أعرف كل أجزائها وتضاريسها، ولكنني جئت هنا من أجل هدف واحد: الفوز فقط ولا شيء غيره”.

إقامة الرالي في السعودية “سيفرض تحديا جديدا على الجميع”

من جهته أبدى بيترهانسل حماسته لإقامة الرالي في السعودية، معتبرا أن ذلك “سيفرض تحديا جديدا على الجميع”.

وتأتي إقامة الرالي الصحراوي الأشهر في الأعوام الخمسة المقبلة في المملكة، ضمن مسعى سعودي لزيادة النشاطات الرياضية، في إطار “رؤية 2030” التي تسعى من خلالها الرياض إلى تنويع مصادر الدخل والحد من الاعتماد على النفط كمصدر رئيسي للإيرادات العامة.

وقال رئيس الهيئة العامة للرياضة الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل في تصريحات سابقة “سيرى العالم عبر جولاته (الرالي) طبيعة بلادنا الخلابة، وصحراءها الرائعة، وسيقترب العالم أكثر من أي وقت مضى من شعب المملكة المضياف (…) هنا بداية تاريخ جديد لرالي داكار” الذي أقيم على مدى تاريخه في أفريقيا ولاحقا في أمريكا الجنوبية.

انتقادات للسعودية في مجال حقوق الإنسان

لكن إقامة الرالي في السعودية أثارت انتقادات لاسيما من منظمات فرنسية حقوقية غير حكومية، التي وجهت انتقادات إلى سجل المملكة في مجال حقوق الانسان، على رغم سلسلة الإصلاحات التي تقوم بها الرياض في الأشهر الماضية بدفع من ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

ويتزامن إجراء هذه المسابقة في منطقة الخليج مع توترات إقليمية وعالمية شديدة على خلفية اغتيال الجنرال الإيراني قاسم سليماني، قائد فيلق القدس في الحرس الثوري، الجمعة في بغداد بضربة جوية أمريكية.

فرانس24/ أ ف ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: