ريبورتاج: جمال الرياضة وحماية البيئة في قلب موقع "رولان غاروس" الجديد

نشرت في : آخر تحديث :

تتواصل فعاليات بطولة “رولان غاروس” للتنس في العاصمة الفرنسية باريس، والتي تجري من 26 مايو/أيار لغاية 9 يونيو/حزيران، وسط توقعات بفوز الإسباني رفايل نادال بلقبه الثاني عشر في ثاني البطولات الأربع الكبرى. ولكن ما يميز نسخة 2019 هي بلا شك القفزة النوعية لموقع “رولان غاروس” وملاعبه الترابية الحمراء، إذ تمت توسعته مع مراعاة جانبين أساسين متكاملين هما جمال الرياضة وحماية البيئة.

عندما خاض منظمو بطولة فرنسا المفتوحة للتنس في عام 2011 معركة توسعة الموقع، واجهوا مقاومة شرسة من المدافعين عن البيئة ومن السكان بذريعة قرب الملاعب الترابية الحمراء من البيوت الزراعية الزجاجية “لي سير دو تاي”.

لكن حلمهم بات حقيقة، إذ إن نسخة 2019 من مسابقة “رولان غاروس”، ثانية البطولات الأربع الكبرى “غران سلام” (إضافة إلى ملبورن الأسترالية وويملبدون اللندنية وفلاشينغ ميدوز الأمريكية بنيويورك)، تجري في حلة جديدة تحمل شعاري الرياضة والبيئة على حد سواء.

فقد تمت إعادة بناء ملعب “فيليب شاترييه” الرئيسي بنسبة 80 في المئة، كما تم تشييد ملعب جديد محاط بالأشجار والنباتات والمساحات الخضراء. وقال مصممه ميشال كوارجو إنه حرص على الربط بين “جمال الرياضة وجمال النباتات”.

بيار روني-فورمس / فرانس ميديا موند

مقاعد خشبية بدلا من المقاعد البلاستيكية

وتم تشييد ستة ملاعب إضافية، أربعة منها للمنافسات واثنان للتدريبات، ما أدى إلى رفع المساحة الإجمالية للموقع من 8,5 هكتار إلى 12,5 هكتارا. وهذا خبر سار بالنسبة للمنظمين نظرا للازدحام الذي تشهده أزقة “رولان غاروس” خلال أسبوعي البطولة. فقد زار الموقع نحو 500 ألف شخص العام الماضي، وتم شراء نحو 400 ألف مادة تحمل علامة “رولان غاروس”.

وهذا دليل على أن الموقع شهد قفزة نوعية في حملة التجديد، ما سيضمن له مكانته ضمن البطولات الكبرى بعد أن كانت مهددة من قبل بطولتي (ماسترز 1000) مدريد وروما.

وبعد تجاوزهم مرحلة الصراعات القانونية في مايو/أيار 2018، سارع المنظمون إلى هدم الملعب الرئيسي “فيليب شاترييه” فور انتهاء نسخة العام ذاته، ونفذت الأشغال على قدم وساق لتنتهي في وقتها، أي قبل انطلاق نسخة 2019.

سقف قابل للإغلاق في 2020

وجه الملعب هو الآخر تغير، وتحولت مقاعده البلاستيكية إلى مقاعد خشبية، ليصبح أجمل مما كان وذلك من دون أن تتغير طاقةاستيعابه التي تصل لـ15 ألف مقعد. وفور انتهاء نسخة 2019، تدخل الأشغال مرحلتها الثانية مع تجهيز الملعب بسقف قابل للإغلاق سيتيح الفرصة أمام إقامة مباريات في الليل ابتداء من 2020، وهذا ما كان يعاب على “رولان غاروس” مقارنة بمواقع البطولات الكبرى الأخرى.

للمزيد: “رولان غاروس” قصة طيار حط في بنزرت وأربعة فرسان صنعوا مجد وتاريخ بطولة كبرى

وشدد منظمو البطولة الفرنسية مرارا على أن الموقع قديم (تم تشييده بين عامي 1927 و1929 لأجل احتضان بطولة كأس ديفيس التي فاز بها من يسمون “الموسكتير الأربعة” في 1926 بالولايات المتحدة) بحاجة ماسة للتجديد والتوسيع، وهو عامل أساسي في بقائه ضمن البطولات العريقة وما يرتبط بها من معلنين وجمهور وحقوق البث.

ملاعب ترابية قريبة من العاصمة باريس

وشددوا على أن خاصيته، مقارنة بويمبلدون وملبورن ونيويورك، في ملاعبه الترابية وقربه من باريس، مذكرين بأن بطولة أستراليا المفتوحة تزخر بثلاثة ملاعب مغطاة، مقابل ملعبين لبطولة بريطانيا والولايات المتحدة.

وقال مدير مشروع تحديث الموقع جيل جوردان في تصريحات لوسائل إعلام فرنسية بينها إذاعة فرنسا الدولية “إر إف إي” إن موقع “رولان غاروس” لم يتجدد منذ عشرين عاما، مضيفا أن فكرة ترحيله لموقع آخر في باريس كانت ضمن الحلول المقترحة، مذكرا بأن الموقع الحالي يشكل رمزا معنويا وتاريخيا فريدا.

واكتشف جمهور “رولان غاروس” مع انطلاق نسخة 2019 ملعبا جديدا محاطا بالنباتات والأشجار، أطرافه “مدفونة” في أربع بيوت زراعية زجاجية. ويحمل الملعب اسم “سيمون ماتيو” وهي بطلة “رولان غاروس” في عامي 1938 و1939، وضابطة في قوات فرنسا المستقلة التي صمدت في وجه النازيين خلال الحرب العالمية الثانية.

حديقة "سير دو تاي" قرب رولان غاروس
حديقة “سير دو تاي” قرب رولان غاروس حديقة “سير دو تاي” قرب ملاعب رولان غاروس فرانس24

ألف نبتة تمثل أكثر من 500 نوع غالبيتها نادرة

ويتسع الملعب لخمسة آلاف شخص، وهو محاط بأربعة بيوت زجاجية زراعية يقول المنظمون إنها تضم “نظاما بيئيا للنباتات فريدا من نوعه” من قارات أمريكا الجنوبية وأفريقيا وجنوب شرق آسيا وأستراليا.

ويتم فتح هذه البيوت أمام الجمهور ابتداء من 21 يونيو/تموز للاستمتاع بنحو ألف نبتة تمثل أكثر من 500 نوع غالبيتها نادرة.

ولا شك أن عودة الأسطورة السويسريروجر فيدرر إلى “رولان غاروس” بعد غياب استمر أربع سنوات زاد من فرحة المنظمين لما يثير هذا البطل من إعجاب لدى الجماهير وما يترتب عليه من زيادة الإقبال.

وانضم فيدرر، الفائز بدورة 2009، إلى لائحة أبرز لاعبي كرة التنس وفي مقدمتهم الإسباني رفايل نادال الذي بات اسمه مرتبطا بالبطولة التي فاز بها 11 مرة، وهو أبرز المرشحين لكسب لقب 2019. وتضم القائمة أيضا الصربي نوفاك جوكوفيتش و(لدى النساء) الأمريكية سيرينا ويليامس واليابانية ناومي أوساكا والرومانية سيمونا هاليب.

 

علاوة مزياني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: