كأس الأمم الأفريقية: منتخب "محاربي الصحراء" يسعى "لأن يبكي الجزائريون فرحة حتى النهائية"

20 views مشاهدة
أخر تحديث : السبت 13 يوليو 2019 - 3:09 مساءً
كأس الأمم الأفريقية: منتخب "محاربي الصحراء" يسعى "لأن يبكي الجزائريون فرحة حتى النهائية"

نشرت في : آخر تحديث :

أكد مدرب الجزائر جمال بلماضي أن هدف فريقه في كأس الأمم الأفريقية 2019 هو “أن يبكي الجزائريون فرحة” حتى نهائية المنافسة، والتي يأمل أن تكون خاتمتها فوز “الخضر” باللقب القاري لأول مرة منذ 1990. وقال بلماضي السبت خلال مؤتمر صحفي عقده في القاهرة عشية المواجهة المصيرية أمام نيجيريا بنصف النهائي إن الطريق “شاقة وطويلة”، مشددا على أن عامل الاسترجاع البدني بالغ الأهمية بعد أن لعب فريقه 120 دقيقة في الدور السابق.

موفد فرانس 24 إلى القاهرة

“نحن على دراية بالحماس الذي أثاره منتخبنا منذ انطلاق كأس الأمم الأفريقية 2019 لدى الجزائريين، ونعمل جاهدين بأن يستمر بكاء المشجعين فرحة لغاية النهائية”. ظهرت عزيمة المدرب الجزائري جمال بلماضي واضحة عندما بدأ المؤتمر الصحفي الذي عقده السبت في ملعب القاهرة الدولي عشية المباراة القوية أمام منتخب نيجيريا في نصف نهائي “كان 2019”.

وقال بلماضي إن عشق الجزائريين لفريقهم ليس وليد اليوم، وإنما مستمر على مدى السنوات “فهم لا يبخلون بتقديم الدعم أينما كانوا”. وأضاف “بالطبع، نشعر بتشجيعاتهم وحماسهم رغم أننا دائما نستعد للمباريات خارج ضغط الجمهور لأجل التركيز على المنافسة”، وتابع قائلا إنه ولاعبيه “يسعون للفوز ويريدون أن يبكي الجزائريون فرحة أمام نيجيريا وبعدها”، مؤكدا أن “حرارة الجمهور هي منبع طاقة إضافية بالنسبة إلى اللاعبين”.

وفي رده على سؤال حول تعطش الجمهور الجزائري للقب القاري، أشار بلماضي إلى أن “الجزائر بانتظار لقب ثان بعد لقب 1990” مذكرا بأن “الطريق شاقة وطويلة” وأن “فريقه قريب من الهدف لكن في الوقت ذاته بعيدا” نظرا لقوة المنافسين.

وركز جمال بلماضي خلال المؤتمر الصحفي على ضرورة “الاسترجاع البدني لمباراة الأحد” أمام “النسور الخضراء” لاسيما بعد أن لعب زملاء رياض محرز مباراة ماراثونية في الدور السابق أمام ساحل العاج إذ لعبوا 120 دقيقة إضافة لركلات الترجيح، وهذا ما قد سيؤثر سلبا عليهم.

وكانت الجزائر قد فازت على “الأفيال” مساء الخميس في السويس بركلات الترجيح بعد أن انتهى الوقتان الرسمي والتمديد بالتعادل 1-1. من جهتها، فازت نيجيريا الأربعاء وفي الوقت الرسمي على جنوب أفريقيا 2-1.   

وبالتالي، قال بلماضي إن عامل الاسترجاع سيكون بالغ الأهمية، مؤكدا في الوقت ذاته أن عزيمة لاعبيه قوية، مشيرا إلى أن “الجميع يرغب في خوض المواجهة أمام نيجريا نظرا لأهميتها”. وأكد أيضا أن الفريق جاهز لتقديم أداء قوي جيد، وأن الغائب الوحيد عن المواجهة هو الظهير الأيمن يوسف عطال الذي تعرض لإصابة في الكتف أمام ساحل العاج، والذي سيغيب لغاية النهائية.

وأعرب بلماضي عن استيائه لتكرار السؤال حول المرشح للفوز باللقب القاري، وقال “ليس هنا مرشح في نصف النهائي ولا في النهائي”. وأشاد بلاعبه بغداد بونجاح، الذي تأثر بعد إضاعة ركلة جزاء أمام ساحل العاج، قائلا إنه “من أفضل الهدافين في العالم ويسجل أهدافا كثيرة مثل ميسي ورونالدو، لكن بحكم لعبه في آسيا فلا يتحدث عنه” سوى قليلون.

من جانبه، شدد مدرب نيجيريا غيرنوت رور على أن فريقه “مرشح للفوز لكن بعد الجزائر”، وهي خطة للضغط نفسيا على منافسه، وهو ما نفاه جمال بلماضي.       

علاوة مزياني.. موفد فرانس24 إلى القاهرة

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة وكالة احداث العراق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.