كرة القدم: قطر تريد شراء نادي روما الإيطالي بحسب صحيفة "ليكيب" الفرنسية

6 views مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 11 أبريل 2019 - 5:29 مساءً
كرة القدم: قطر تريد شراء نادي روما الإيطالي بحسب صحيفة "ليكيب" الفرنسية

نشرت في :

أفادت صحيفة “ليكيب” الرياضية الفرنسية أن قطر تخطط لشراء نادي روما، أحد أبرز وأعرق الأندية الإيطالية، وذلك بعد ثماني سنوات من استحواذها على فريق العاصمة الفرنسية باريس سان جرمان. وأضافت الصحيفة في عددها الصادر الأربعاء أن المشروع دخل مرحلة التفاوض بين الإمارة ومالكي النادي الإيطالي.

ذكرت صحيفة “ليكيب” الرياضية الفرنسية في نسختيها الإلكترونية والورقية أن قطر تخطط بصورة جدية لشراء نادي روما، أحد أبرز وأعرق الأندية الإيطالية، مشيرة إلى أن الإمارة قد باشرت مفاوضات عبر رئيس باريس سان جرمان ناصر الخليفي مع مالك روما، رجل الأعمال والملياردير الأمريكي جيمس بالوتا.

وقالت الصحيفة الفرنسية البارزة إن العملية ستتم، في حال توصل الطرفين لاتفاق يرضي كليهما، من خلال مؤسسة جديدة غير “شركة قطر للاستثمار” التي تملك رسميا نادي باريس سان جرمان. والسبب أن قوانين الاتحاد الأوروبي لكرة القدم تمنع شركة واحدة من امتلاك غالبية أسهم ناديين مختلفين يتنافسان في مسابقاته المختلفة.

ويلعب فريق روما في الدوري الإيطالي ويحتل حاليا المركز السادس المؤهل للدوري الأوروبي قبل سبع مراحل من نهايته. وقد تراجع أداؤه في الموسم الحالي إذ كان منافسا على اللقب في الموسم الماضي، ووصل إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا قبل أن يقصيه ليفربول.

ولكنه هذا الموسم خرج خالي الوفاض من جميع المسابقات بعد أن أقصي من الدور الثاني لدوري الأبطال أمام بورتو. ويبقى أمله الوحيد هو الاحتفاط بمركزه المؤهل للدوري الأوروبي، ولكنه معرض لخسارته لصالح جاره لاتسيو الذي يتخلف عنه بنقطتين وتبقى له مباراة مؤجلة.

وكانت قطر سعت قبل سنوات لشراء نادي مانشستر يونايتد لكنها واجهت رفض مالكيه الأمريكيين، عائلة غليزر.

 

علاوة مزياني

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة وكالة احداث العراق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.