مونديال الأندية: مواجهة عربية نارية بين البطلين القاريين الهلال السعودي والترجي التونسي

نشرت في: آخر تحديث:

ينتظر محبو كرة القدم مواجهة قوية السبت، بين البطلين القاريين الهلال السعودي والترجي التونسي في الدوحة، ضمن الدور الثاني لكأس العالم للأندية 2019. وسيتأهل الفائز في هذه المباراة إلى مواجهة بطل أمريكا الجنوبية فلامنغو البرازيلي في نصف النهائي.

تتجه الأنظار غدا السبت إلى المواجهة بين الهلال السعودي والترجي التونسي في الدوحة، ضمن الدور الثاني لكأس العالم للأندية 2019 لكرة القدم.

ويشار إلى أنها المواجهة الخامسة بين فريقين عربيين في مونديال الأندية، وستضمن حضورا عربيا في نصف نهائي البطولة التي تشارك فيها للمرة الأولى ثلاثة فرق عربية هي الهلال بطل دوري أبطال آسيا والترجي بطل دوري أبطال أفريقيا في الموسمين الماضيين، والسد القطري المضيف الفائز بصعوبة في المباراة الافتتاحية على بطل أوقيانوسيا هيينجين سبور الكاليدوني 3-1 في الوقت الإضافي.

وسيتوجب على الفائز في هذه المباراة مواجهة بطل أمريكا الجنوبية فلامنغو البرازيلي بقيادة المدرب السابق للهلال البرتغالي جورجي جيزوس في نصف النهائي، بينما سيكون الفائز من مباراة السد ومونتيري المكسيكي، بطل الكونكاكاف، على موعد في نصف نهائي ثانٍ مع ليفربول الإنكليزي بطل أوروبا.

وفي التفاصيل، تقام مباراتا الدور الثاني (ربع النهائي) غدا السبت على ستاد جاسم بن حمد في الدوحة، ضمن منافسات البطولة التي تستضيفها قطر للمرة الأولى، حتى 21 ديسمبر/كانون الأول.

وكان الهلال قد خسر ثلاث مباريات فقط مع مدربه الجديد، في مسيرة تمكن خلالها من حصد اللقب الآسيوي، واحتلال المركز الثاني حالياً في ترتيب الدوري السعودي بفارق نقطة عن الوحدة المتصدر، علما بأنه خاض مباراتين أقل.

مدرب الهلال السعودي رازفان لوشيسكو قال “أنا فخور بوجودي هنا للمشاركة مع فريقي في بطولة كأس العالم للأندية، حيث سنكون بين أفضل الفرق في العالم ونتنافس مع أبطال الاتحادات القارية الستة”. وأضاف “سنبذل قصارى جهدنا للظهور بشكل جيد”.

وستكون هذه المباراة المنتظرة بين الهلال والترجي الأولى منذ فوز الأخير بفارق 3-2 في دور المجموعات لبطولة الأندية العربية عام 2017 في طريقه إلى اللقب.

من جهته، علّق اللاعب ضمن فريق الهلال، بافيتيمبي غوميز على المواجهة المرتقبة بالقول “في البداية علينا التفكير فقط بمباراتنا ضد الترجي والنظر إلى الطريقة التي سنلعب بها. هم سيكونون فريقا قويا لأنهم أبطال أفريقيا ويستحقون أن يكونوا في كأس العالم للأندية”.

وتأتي هذه المبارة التي ستقام على الأراضي القطرية في ظلّ أزمة دبلوماسية وقطع للعلاقات بين الدوحة والرياض.

ووفقا لمنظمي المباراة فقد تم السعي إلى ضمان “تركيز اللاعبين” على انطلاقة جيدة. كما عمدت إدارة الترجي ومدربه معين الشعباني الى جعل تدريباته مغلقة أمام الجمهور.

واعتبر مهاجم الفريق طه ياسين الخنيسي الذي سيخوض المونديال للمرة الثالثة، إن خروج الفريق من المحطة الأولى في مشاركتيه السابقتين مرده إلى “أننا كنا نفكر في نصف النهائي وننسى المباراة الأولى، وكنا نقع في هذه الأخطاء، لكن هذه المرة سنركز فقط على مواجهة الهلال الذي سيكون صعبا للغاية، فالمهمة الفوز على الهلال ثم التفكير في اللقاء الثاني”.

وذكر في حديث إلى موقع “الفيفا” “نريد أن تكون هذه النسخة مختلفة (…) هذه المرة نريد تصحيح هذه الأخطاء والتحضير بأفضل طريقة ممكنة والتركيز على المباريات”.

 

فرانس24/ أ ف ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: