أين تنفق أميركا ميزانيتها الدفاعية في 2020؟

كشفت لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الأميركي الخميس النقاب عن مسودة التشريع الخاص بميزانية الدفاع لعام 2020 والتي بلغ حجمها 750 مليار دولار.

وتتضمن الميزانية السماح للولايات المتحدة بشراء مزيد من طائرات F-35 التي تنتجها شركة لوكهيد مارتن وإنهاء الشراكة فعليا مع تركيا في هذا المشروع إذا مضت أنقرة قدما في خطة لشراء نظام دفاعي صاروخي من روسيا.

وكان الرئيس دونالد ترامب قد طلب في آذار/ مارس 750 مليار دولار للدفاع وهي ميزانية تشمل تخصيص مزيد من الأموال لبناء سفن وشراء طائرات.

وسوف تكشف لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب، الذي يهيمن عليه الديمقراطيون، خلال الأسابيع المقبلة عن نسختها من قانون مخصصات الدفاع الوطني.

ويتعين التوفيق بين نسختي مجلس النواب ومجلس الشيوخ، الذي يهيمن عليه الجمهوريون، قبل إقرار المسودة في صورة قانون.

ونظرا لأن قانون مخصصات الدفاع الوطني يحدد سياسة وزارة الدفاع فإن هذا التشريع السنوي يمثل أحد التشريعات القليلة التي يقرها الكونغرس كل عام.

ويسمح التشريع لوزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) بشراء 94 طائرة مقاتلة من طراز F-35 المعروفة باسم الشبح ورفع اسم تركيا من الشراكة الدولية لبناء الجيل الخامس من هذه المقاتلة.

ويسمح التشريع أيضا بإنشاء وحدة نظامية منفصلة للقوات الفضائية على أن تظل جزءا من سلاح الجو الأميركي.

ويتضمن التشريع أيضا تعيين مبعوث أميركي خاص للتعامل مع ملف المقاتلين السابقين بتنظيم داعش وأنصاره الذين يعيشون الآن في معسكرات احتجاز في سوريا.

المصدر: رويترز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: