اعتماد برنامج يشجع الشركات على كشف أنشطة فساد

أعلن نائب وزير العدل رود روزنستاين الأربعاء نسخة معدلة من برنامج تدريبي اعتمدته إدارة الرئيس السابق باراك أوباما بهدف تشجيع الشركات الأميركية والأجنبية التي تعمل في الولايات المتحدة على الكشف عن رشى دفعتها لمسؤولين أجانب والتعاون مع الوزارة، مقابل تخفيض الغرامات المفروضة عليها بصورة كبيرة.

واعتمد روزنستاين البرنامج الذي أطلق في نيسان/ أبريل من العام الماضي بصورة دائمة، ليتم تضمينه بدليل المدعين العامين التابعين لوزارة العدل.

وأشار نائب وزير العدل إلى أن البرنامج التدريبي أثبت نجاحا في التعامل مع جرائم الشركات والكشف عنها. .

ويجرم قانون “الممارسات الأجنبية الفاسدة” قيام أي شركة أميركية أو أجنبية مسجلة في البورصات الأميركية بدفع رشى لمسؤول أجنبي.

ويقدم البرنامج للشركات المتعاونة مع الحكومة الأميركية تخفيضا بنسبة 50 في المئة على الغرامات المفروضة. وأضيف بند جديد ينص على أن هناك “افتراضا” بأن وزارة العدل لن تلاحق تلك الشركات قضائيا.

ومنذ إطلاق البرنامج، ارتفعت نسبة إفصاح الشركات عن الرشى طوعا بنسبة 50 في المئة، من 18 إلى 30 شركة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: